أسعار النفط تواصل الارتفاع .. وترقب لتطبيق العقوبات على إيران

أسعار النفط تواصل الارتفاع ، ارتفعت أسعار النفط مع بداية اليوم الأربعاء، بعد انتشار مخاوف من أن المنتجين قد لا يصبحوا قادرين على تغطية الأسواق، وتعويض النقص في الطلب.

بعد اقتراب موعد العقوبات الأمريكية على إيران ، رغم أخبار زيادة مخزون الولايات المتحدة من النفط.

وسجلت العقود الآجلة لخام برنت سعر 79.19 دولار للبرميل، بصعود 16 سنتا، بنسبة  1.3% في الجلسة الأخيرة للتداول

أما العقود الآجلة لخام WTI  فقد ارتفعت 20 سنتا، ليصل سعر البرميل إلى  70.05 دولار، مسجلا نسبة 1.4 %.

اجتماع مترقب للدول المنتجة للنفط

وكانت أسعار النفط قد شهدت ارتفاعا أمس الثلاثاء، وسط تقارير إعلامية تفيد بأن السعودية، التي تعتبر أكبر مصدر للنفط في العالم، سعيدة بارتفاع أسعار النفط فوق مستوى 80 دولار للبرميل.

وقالت وكالة رويترز في بداية شهر سبتمبر، بأن السعودية تتمنى بقاء أسعار النفط ما بين 70 و 80 دولار للبرميل.

وذلك من أجل الحفاظ على التوازن، بين ارتفاع العائدات إلى الحد الأقصى، والحفاظ على زيادة الأسعار حتى انتخابات الكونجرس في الولايات المتحدة الأمريكية.

شاهد أيضًا: سهم الكابلات ضمن الأنشط في البورصة المصرية.. وأرباح في النصف الأول من العام

وسيشهد يوم الـ 23 من سبتمبر الجاري اجتماعا لمنظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك”، والمنتجين من خارج أوبك.

بما في ذلك دولة روسيا التي تعتبر أكبر منتج للنفط في العالم.

وذلك من أجل مناقشة كيفية تحقيق زيادة في العرض، من أجل تعويض خسارة إمدادات النفط الإيرانية بعد تطبيق العقوبات.

تأثر أسعار النفط بالنزاعات والحروب التجارية

وتأثرت سوق النفط بتصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وهو ما أثر على توقعات الطلب على الخام، من قبل أكبر بلدين مستهلكين له فى العالم.

وصرح مسئولون في الصين يوم الثلاثاء، أن الصين لم يعد لديها خيار سوى الرد على إجراءات التجارة الأمريكية الجديدة.

بعد قرارات الرئيس الأمريكي ترامب بفرض رسوم تبلغ 10 %، على واردات صينية أي بنحو 200 مليار دولار.

يذكر أن العقوبات التي ستفرض على إيران من قبل الولايات المتحدة، ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من 4 من شهر نوفمبر القادم.

وأضاف المسئولون أن إيران لن تتأثر حتى في ظل الأخبار عن أن الولايات المتحدة ستمنح إعفاءات لمشتري النفط الإيراني.

مثل دولة الهند، وذلك للضغط عليهم من أجل وقف واردات النفط الإيراني لديهم.

اترك رد