أهم البورصات الكبيرة حول العالم .. نظرة عامة

أهم البورصات الكبيرة حول العالم – نظرة عامة – بدأت أهم البورصات الكبيرة تظهر خارج الولايات المتحدة وأوروبا،

ورغم تطور الأسواق الناشئة إلا أن كبرى الأسواق المالية تتمتع بقوة تاريخية تجعلها اللاعب الأهم في سوق الأسهم العالمية. تعرف مع LFB على أكبر و أهم البورصات الكبيرة في العالم.

أهم البورصات الكبيرة في العالم - أكبر بورصات العالم سوقيًا وتاريخيًا

أهم البورصات الكبيرة في العالم – أكبر بورصات العالم سوقيًا وتاريخيًا | اقدم البورصات تاريخيا

أهم البورصات الكبيرة حول العالم في لمحة

تتمتع أهم البورصات الكبيرة في العالم بقوة تاريخية جعلتها تحافظ على مكانتها في لعبة التداول التي تحولت
لصناعة ديناميكية بفضل التقدم التكنولوجي الذي استطاع كسر الحواجز التي تحول دون الانضمام للسوق بسرعة.

ويتم تداول نحو 630 ألف شركة عامة في ستين بورصة حول العالم ، تتباين في حجمها وحجم تداولها
ورأس مالها السوقي بدءاً من البورصات العملاقة مثل بورصة نيويورك إلى البورصات المحلية الصغيرة.

وتعتبر القيمة السوقية هي المقياس الأكثر أهمية، لما له من تأثير على إجمالي حجم وقيمة سوق الأسهم العالمية.

مدى تأثير أهم البورصات الكبيرة على السوق العالمي

فالبورصات الكبيرة حول العالم ، بدأت تتواجد في آسيا أيضاً لكن تأثيرها على المستوى العالمي لا يزال محدود،
وبشكل عام يمثل نمو أسواق الأسهم العالمية خارج الولايات المتحدة وأوروبا سبباً رئيسياً لاستمرار نمو عدد الشركات العامة.

وأدى الركود الاقتصادي العالمي الحالي إلى تباطؤ تقدم الأسواق الناشئة ( بالانجليزية: Emerging Markets )، لكن
من المتوقع أن تستمر في اكتساب حصة سوقية أكبر ( بالانجليزية: Enlarging the Market share ) خلال العقود
القادمة مع نمو اقتصاداتها، و إطلاق شركات جديدة ، وزيادة رأس المال لخدمة طبقة متنامية من المستهلكين، والاستمرار في تنمية شبكة عالمية من التبادلات.

وقبل التعرف إلى البورصات الكبيرة حول العالم، سنوضح ما هي البورصة ؟ وكيف تطورت إلى ما هي عليه اليوم.

 التعريف بسوق التبادل والتداول – ما هي البورصة ؟

ببساطة، البورصة ( بالانجليزية: Stock Exchange ) عبارة عن سوق لشراء وبيع الأسهم والسندات والأوراق المالية،

ومع التطور التكنولوجي واعتماد التجارة الرقمية, ازدادت منصات التداول عبر الإنترنت، إذ يتم حالياً الاعتماد على الشبكات الإلكترونية وأنظمة التداول البديلة لما تتميز به من سرعة عالية وتكلفة أقل.

ويمكن أن تكون البورصات بمثابة مقياس لصحة الاقتصاد الوطني، ويمكن استخدامها أيضاً كمؤشر رئيسي لقوة
الاقتصاد العالمي، وذلك لأن نمو السوق المالية يساعد على رفع المستوى المعيشي ومعدلات التوظيف.

كما تعتبر سوق الأسهم العالمية مصدراً لتمويل المشاريع الوطنية والدولية اللازمة للتنمية الاقتصادية للعديد من البلدان النامية.

فيما يلي نظرة عامة على بعض من أهم البورصات الكبيرة والعالمية استناداً إلى قيمتها السوقية حتى مارس (آذار) 2018.

أهم البورصات الكبيرة وأولها: بورصة نيويورك

تقع بورصة نيويورك (NYSE) في وول ستريت بنيويورك، وتأسست في عام 1817م ، لكنها لم تعمل تحت اسم بورصة نيويورك حتى عام 1963م.

في مشوارها نحو الصدارة واجهت اضطرابات مثل انهيار وول ستريت في 1929م، والثلاثاء الأسود حلال 1987م، لكنها لا تزال أكبر بورصة في العالم من حيث القيمة السوقية منذ نهاية الحرب العالمية الأولى متخطيةً بورصة لندن.

في عام 2012، تم الاستحواذ على بورصة نيويورك من قبل “انتركونتيننتال إكستشيج” الشركة الأمريكية التي تدير 12 بورصة وسوقاً تجارية لتبادل المال والسلع.

وتقدر القيمة السوقية لبورصة نيويورك بنحو 23 تريليون دولار، لتشكل حوالي 40% من إجمالي قيمة سوق الأسهم

العالمية، ويتم من خلالها تداول أسهم أكثر من 2400 شركة تعمل في قطاعات مثل التمويل والرعاية الصحية والسلع الاستهلاكية والطاقة، وأكثرها شهرة إكسون موبيل وسيتي جروب.

ويعتبر داو جونز المؤشر الأكثر استخداماً لتتبع قيمة بورصة نيويورك ورصد أدائها، كما يمكن إدراج المكونات على ناسداك أيضاً.

ثاني أهم البورصات الكبيرة عالميًا: الناسداك أو بورصة نازداك

تقع بورصة ناسداك في ساحة تايمز بنيويورك، نشأت على يد مجموعة من الوسطاء المحليين في عام 1971، وتعد أول بورصة إلكترونية تعتمد نظاماً تجارياً يستند إلى الكمبيوتر والهواتف الذكية.

وتعتبر ناسداك ثاني أكبر بورصة في العالم، مع قيمة سوقية تقارب 11 تريليون دولار، ولديها أكبر رسملة سوقية

لأسهم التكنولوجيا إذ تضم كبرى الشركات التقنية مثل فيسبوك، وأبل، ومايكروسوفت، وتسلا، ويتم الاعتماد على مؤشر ناسداك 100 لقياس أداءها.

بورصة طوكيو تأتي في المرتبة الثالثة عالميًا والأولى محليًا

انطلقت بورصة طوكيو (TSE) في عام 1878 وهي أكبر بورصة في اليابان ، وواجهت مشاكل بسبب تورط البلاد في الحرب العالمية الثانية ، إذ تم تعليقها حتى بين أغسطس (آب) 1945 وأبريل (نيسان) 1949.

تم تغيير علامتها التجارية خلال 1949، لتعرف الآن باسم مالكها ” مجموعة اليابان للأوراق المالية “، والتي تأسست من الاندماج بين بورصة أوساكا و سوق طوكيو للأوراق المالية في 2013.

وتضم بورصة طوكيو ما يفوق 3575 شركة استطاعت أن تقفز بقيمتها السوقية إلى حوالي ستة تريليونات دولار.

ويعد نيكي 225 واحد من المؤشرات الأساسية والأكثر شعبية التي تمثل بعض أكبر الشركات وأكثرها نجاحاً في اليابان مثل هوندا تويوتا وسوني.

رابع أهم البورصات الكبيرة – بورصة شانغهاي

تعد بورصة شانغهاي (SSE) رابع البورصات الكبيرة حول العالم، وهي واحدة من ثلاث بورصات مالية مستقلة في جمهورية الصين الشعبية (شينزهين وهونغ كونغ).

رغم أنها تأسست في 1990، فتعود أصولها في الواقع إلى عام 1866، كما تم تعليق عملها في 1949 بسبب الثورة الصينية.

يحتوي كل سهم مدرج في بورصة شانغهاي على أسهم “أ” التي يتم تسعيرها بعملة اليوان المحلية، وأسهم “ب”

التي يتم تداولها بالدولار الأمريكي، وتخصص الأسهم “أ” للاستثمار المحلي فقط، باستثناء المستثمرين المؤهلين لخطة الاستثمار الأجنبي، فيما تتاح الأسهم “ب” لكل من المستثمرين المحليين والأجانب.

وصلت القيمة السوقية لبورصة شانغهاي إلى خمسة تريليونات دولار، ويمكن للتجار تتبع أداء الأسهم المدرجة فيها

باستخدام مؤشر شنغهاي المركب، الذي يضم أسهم أهم الشركات مثل بتروتشاينا، والبنك الصناعي والتجاري الصيني، والبنك الزراعي الصيني.

أهم البورصات الكبيرة في آسيا – بورصة هونج كونج

تأسست بورصة هونج كونج (SEHK) عام 1891 من قبل مجموعة من وسطاء التداول المحليين، ولم تعمل تحت اسم بورصة هونج كونج حتى 1914، وخلال العام الماضي تم إغلاق أرضية التداول الفعلي بسبب التحول نحو التداول الإلكتروني.

وتعد بورصة هونغ كونغ ثالث أكبر بورصة في آسيا، وخامس البورصات الكبيرة حول العالم برأسمال سوقي يبلغ 4.46 تريليون دولار، وتضم حوالي 1955 شركة أهمها وأكبرها تينسيت القابضة، وإتش إس بي سي.

بورصة لندن – أهم البورصات الكبيرة وأقدمهم في العالم

تأسست بورصة لندن (LSE) عام 1801، فيما يعود تاريخها الفعلي إلى عام 1698 حيث كانت خدماتها تقتصر على
النشر الأسبوعي لأسعار السوق، ما يجعلها واحدة من اقدم البورصات تاريخيا في العالم.

كانت أكبر أسواق الأسهم العالمية حتى نهاية الحرب العالمية الأولى، لكن بورصة نيويورك أخذت مكانتها، لتصبح
بورصة لندن سادس البورصات الكبيرة حول العالم، وأكبر بورصة في أوروبا.

وتعود ملكية بورصة لندن إلى “مجموعة لندن لتبادل الأوراق المالية”، والتي نشأت عام 2007 من اندماج بورصة لندن مع البورصة الإيطالية.

أهم البورصات الكبيرة حول العالم .. نظرة عامة

أهم البورصات الكبيرة حول العالم .. نظرة عامة | اقدم البورصات تاريخيا

وتضم بورصة لندن ما يفوق ثلاثة آلاف شركة، مع قيمة سوقية تبلغ 4.38 تريليون دولار.

ولقياس أداء وقيمة سوق لندن للأوراق المالية ، يتم الاعتماد غالباً على مؤشر فاينانشال تايمز 100 أو فوتسي 100 والذي يحتوي على أكبر 100 شركة مُدرجة بما في ذلك باركليز وبريتش بترلويوم غلاكسو سميث كلاين.

يذكر أن بورصة فرانكفورت هي الأقدم عالمياً إذ تأسست عام 1585 لتصحيح أسعار العملات لكن سرعان ما أصبحت
من أهم البورصات الكبيرة حول العالم ، فيما تضم بورصة مومباي أكبر عدد من الشركات المدرجة (5749 شركة) في سوق الأسهم العالمية.

أفضل الأسهم للاستثمار طويل الأجل 2018 – اشترك معنا الآن في برنامج المكافات

للمزيد من التفاصيل حول برنامج المكافات: اضغط هــــــــــنا من فضلك!

نحن نؤمن بأن التطبيق العملي هو أساس احتراف سوق الفوركس لذلك وفرنا لك إمكانية فتح حساب تجريبي
مجاني لكي تتدرب على تداول الفوركس. وإذا كنت مستعدًا فنحن نتشرف بك ضيفًا عندنا ومستثمر معنا
في شركة FXM Solutions ، رجاء تواصل معنا لمزيد من التفاصيل حول تعلم الفوركس من المنزل !

التجربة هي خير دليل على مصداقية العمل، قم بفتح حساب تجريبي أو تواصل معنا لمزيد من التفاصيل.

اترك رد