السعودية تسجل أعلى صادرات نفط في تاريخها.. والأسعار تنخفض عالميا

ارتفعت صادرات النفط الخام للمملكة العربية السعودية خلال شهر أغسطس المنقضي بنسبة بلغت 7.5%.

وذلك مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي، وارتفعت كذلك بنسبة 1.3% مقارنة بالشهر السابق يوليو من 2018.

لتسجل السعودية أعلى مستويات تصدير لمنتجات النفط في تاريخها.

وبحسب المعلومات الصادرة عن مبادرة البيانات المشتركة للدول الأعضاء المنتجة للنفط “جودي”، أمس الخميس.

فإن إنتاج السعودية من النفط الخام قد بلغ نحو 7.21 مليون برميل يوميا، خلال شهر أغسطس الماضي.

مقابل نحو 6.71 مليون برميل يوميا في نفس الشهر من العام 2017، بارتفاع بلغ 506 آلاف برميل يوميا.

أما على أساس شهري، فقد جاءت الزيادة بنحو 96 ألف برميل يوميا، مقارنة بمستويات الإنتاج في شهر يوليو، الذي بلغ 7.12 مليون برميل يوميا.

أما صادرات النفط السعودي فقد ارتفعت بنسبة بلغت 47.7%، خلال شهر أغسطس الفائت، حيث تم تسجيل زيادة تقدر بـ 690 ألف برميل يوميا.

وذلك مقارنة بالشهر نفسه من عام 2017، والتي بلغت الصادرات حينها 1.45 مليون برميل يوميا.

 

انخفاض أسعار النفط عالميا

تأتي البيانات عن زيادة صادرات النفط السعودية، بالتزامن مع انخفاض أسعار النفط أمس الخميس.

حيث هبط سعر خام القياس العالمي “برنت” حوالي 8 دولارات للبرميل، ليسجل سعر 79.29 دولار للبرميل.

وذلك بعد أن سجل أعلى مستوياته في 4 سنوات مطلع الأسبوع الماضي.

وتراجع سعر الخام الأميركي بواقع 1.10 دولار، وبنسبة بلغت 1.6 %، ليصل إلى سعر 68.65 دولار للبرميل.

 

أسباب التراجع

يأتي التراجع في أسعار النفط عالميا لعدة أسباب.

أهمها بسبب خفض صندوق النقد الدولي لتوقعات نمو الاقتصاد العالمي في العاملين المقبلين.

حيث توقع الصندوق في شهر أغسطس نموا عالميا في الاقتصاد بنسبة 3.7 % خلال العامين المقبلين.

بعد أن كانت المؤشرات في شهر يوليو تقول بأن نسبة النمو ستكون 3.9 % في العامين.

وأرجع البنك خفض توقعاته إلى التوترات السياسية والاقتصادية حول العالم.

إلى جانب اشتعال الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، بفرض رسوم على السلع المستوردة بشكل متبادل.

وهو ما جعل المستثمرين يعودون إلى التركيز على المخاوف من تأثيرات تلك الأحداث على نسبة طلب النفط. وسط بيانات تظهر احتمالية وجود وفرة في المعروض من النفط.

 

اترك رد