اللون الأخضر يسيطر على بورصة الكويت بعد تفعيل انضمامها إلى “فوتسي”

اللون الأخضر يسيطر على بورصة الكويت على مستهل التداولات في سوق الكويت للأوراق المالية.

وذلك في الساعات الأولى من بدء تفعيل قرار انضمامها إلى مؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة بشكل رسمي.

حيث سجل المؤشر العام للبورصة ارتفاعا بنسبة 0.22% مع بداية التعاملات، صباح اليوم الإثنين.

وارتفع أيضا المؤشر الرئيسي بنسبة 0.04%، والمؤشر الأخضر بنسبة بلغت 0.34%.

اللون الأخضر يسيطر على بورصة الكويت وتوقعات بزيادة الاستثمارات بعد تفعيل القرار

وقال الخبراء إن الارتفاع الذي طرأ على مؤشرات البورصة الكويتية، حدث بسبب دخول مشتريات انتقائية لبعض الأسهم القيادية.

بعد ترقية سوق الأوراق المالية بالكويت من قبل “فوتسي”.

أما ثاني الأسباب فهو المعنويات الإيجابية التي سيطرت على المستثمرين في السوق الكويتية.

بعد قرار الترقية من “فوتسي”، والتوقعات بأن تحظى السوق بفرص استثمارية.

ومن المنتظر أن تشهد البورصة الكويتية عددا من عمليات جني الأرباح.

وذلك بعد التفاعل وحجم التداول التاريخي، الذي شهده السوق منذ الخميس الماضي، عقب ظهور القرار.

وبلغ حجم تداولات البورصة الكويتية صباح اليوم الاثنين 12.215 مليون سهم تقريباً.

حيث تم تنفيذ 486 صفقة، تم تحقيق سيولة خلالها بقيمة 2.32 مليون دينار.

خبر عاجل: سهم الاتحاد العقارية يرتفع بعد نفي الاندماج.. وأرباح خلال النصف الأول من العام

وجاء سهم “الكويت الوطني” في صدارة الأسهم الرابحة، بعد أن حصل على سيولة قدرها 564.50 ألف دينار.

في الوقت الذي تقدم فيه سهم “أهلي متحد” من حيث نشاط الكميات، بحوالي 2.34 مليون سهم.

واعتلى سهم “زين” جدول المؤشرات الخضراء، بارتفاع نسبته 0.43%.

بينما تصدر سهم “بنك الخليج” قائمة الأسهم المتراجعة محققا انخفاض نسبته 0.8%.

وكانت البورصة الكويتية قد أعلنت عن انضمامها إلى مؤشر “فوتسي راسل” للأسواق الناشئة.

اللون الأخضر يسيطر على بورصة الكويت – خطوات هامة

أعلنت بورصة الكويت عن انضمامها وسيتم ذلك على مرحلتين، حيث سينضم الجزء الأول من الأسهم الكويتية المنظمة إلى المؤشر ابتداء من اليوم الاثنين.

أما المرحلة الثانية فستكون في شهر ديسمبر المقبل.

ويأتي هذا الانضمام بعد تزايد ثقة المستثمرين في السوق الكويتية، ونتيجة لتطبيق الإصلاحات والتطورات الواسعة النطاق.

والتي جذبت رأس المال الأجنبي، وعززت إمكانية وصول المستثمرين الدوليين إلى البورصة الكويتية.

وتوقع الخبراء تدفق كميات كبيرة من الاستثمارات الأجنبية إلى السوق الكويتية خلال الفترة القادمة.

وهو ما سينعكس إلى مزيد من السيولة في سوق رأس المال المحلي، ويساهم في توازن سوق الكويت واستقرارها.

 

اترك رد