المؤشرات الأوروبية تهبط في التعاملات الصباحية متأثرة بالقضية الإيطالية

المؤشرات الأوروبية قد شهدت هبوطا ملحوظًا في بداية التعاملات الصباحية اليوم الجمعة.

حيث سجل مؤشر “ستوكس يوروب 600” انخفاضا بنسبة بلغت 0.1 %، ليستقر عند مستوى 379 نقطة، في التعاملات الصباحية.

وتراجع المؤشر “فوتسي 100” أحد المؤشرات الأوروبية المعروفة، بنسبة بلغت 0.21 %، مسجلا 7401 نقطة،

وكذلك المؤشر الألماني “داكس”، المتراجع إلى مستوى 12220 نقطة، بنسبة تبلغ 0.21 %.

وهبط المؤشر الفرنسي “كاك” وصولا إلى مستوى 5401 نقطة، أي نسبة بلغت 0.17 %.

وأيضا تراجع المؤشر الإيطالي “فوتسي إم آي بي” بنسبة 0.35 %، مستقرا عند مستوى 20549 نقطة.

بورصة فرانكفورت و المؤشرات الأوربية

بورصة فرانكفورت و المؤشرات الأوربية – متعاملون في بورصة فرانكفورت يوم 6 أبريل نيسان 2018. تصوير: رالف أورلفيسكي – رويترز

قطاع الأغذية والمشروبات الأسوأ أداء .. واليويو يرتفع أمام الدولار

ورغم انخفاض الأسهم الأوروبية، إلا أن سعر اليورو ارتفع مقابل الدولار الأمريكي، وبنسبة بلغت 0.1 %، ليصل سعره على 1.15 دولار.

وتصدر قطاع شركات الأغذية والمشروبات، قائمة الأسوأ في أداء البورصة الأوروبية، بعدما سجل تراجعا بنسبة 1 %.

يأتي هبوط المؤشرات الأوروبية، في وقت شهدت فيه قضية الموازنة الإيطالية تطورات جديدة، بعد تصريحات رئيس الحكومة الإيطالية “جوسي كونتي”.

والتي قال فيها إن عجز الموازنة في البلاد سيتراجع خلال السنوات الثلاثة القادمة ،، رغم الارتفاع المتوقع خلال السنة المقبلة بنسبة 2.4 %.

وأوضح  أن توقعات الحكومة في الوقت الحالي تظهر بأن يصل العجز إلى نسبة 2.1 % في عام 2020، وينخفض إلى نسبة 1.8% في عام 2021.

وكان الاتحاد الأوروبي قد شهد قلقا كبيرا، بعد إشكالية عجز الموازنة الإيطالية.

إضافة إلى ورغبة أكبر ثالث اقتصاد في الاتحاد الأوروبي، في خفض الديون المتراكمة.

شاهد أيضًا: سهم أسلاك السعودي يرتفع في ختام الأسبوع.. ومدير تنفيذي جديد للشركة

المؤشرات الأوروبية تأثرت بعائد السندات الأمريكية .. والمستثمرون في انتظار تقرير “العمل الأمريكية”

وتأثرت المؤشرات الأوروبية أيضا بسبب موجة البيع الكبيرة، التي شهدها سوق السندات الأمريكية.

مما أدرى إلى ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأمريكية، إلى أعلى مستوى له منذ العام 2011، مسجلا 3.2 %.

إلى جانب تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي “جيروم بأول”، بأنه من المتوقع أن يرتفع معدل الفائدة مرة أخرى، ليتخطى مستوى “محايد”.

ويترقب المستثمرون اليوم التقرير المنتظر من قبل وزارة العمل الأمريكية، والذي سيكشف فيه عن أحوال الوظائف الشهرية ونسبة البطالة والأجور.

مشيرا إلى أن التوقعات الاقتصادية جاءت “إيجابية بشكل ملحوظ”.

اترك رد