انخفاض سهم معادن السعودية رغم أرباح النصف الأول.. وفالكم توصي بالحياد

استمر ضغط الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين في التأثير على الأسواق الناشئة، من بينها السوق السعودية، فما أثر ذلك على سهم معادن .

وهبطت مؤشراتها مع ختام جلسات التداول أمس الثلاثاء بنسبة 0.2 %، مسجلة 7694 نقطة.

وتأثرت أسهم أغلب الشركات في السوق السعودية بالانخفاض، من بينها سهم شركة التعدين السعودية”معادن”، الذي انخفض بنسبة 0.1 %، ليصل إلى سعر 50.3 في جلسة الأمس.

 

أرباح الشركة ترتفع في النصف الأول

أرباح سهم معادن التي تعمل في مجال إنتاج الذهب، وصناعة الأسمدة الفوسفاتية والألمونيوم ارتفعت خلال النصف الأول من العام الحالي 2018.

مسجلة 1155.9 مليون ريال سعودي.

ومقارنة بنفس الفترة من العام السابق، والتي تم خلالها تحقيق 632.1 مليون ريال، فإن الأرباح زادت بنسبة وصلت إلى 83 %.

لكن أرباح الشركة في الربع الثاني من العام الالي 2018 انخفضت مقارنة بأرباح الربع الأول من العام، فانخفضت المبيعات بنسبة 4 %.

وسبب ذلك هو قلة مبيعات جميع المنتجات، فيما عدا أسمدة فوسفات الأمونيوم.

مع انخفاض متوسط أسعار بيع الذهب بنسبة 5% وبيع الأمونيا بمعدل 16%.

وبالرغم من ارتفاع أسعار الألومنيوم بمعدل 3%، وأسمدة فوسفات الأمونيوم بمعدل 3%.

وانخفاض المصاريف التشغيلية بمبلغ 19 مليون ريال، والتي تتعلق بشطب ممتلكات “تعدين”.

إضافة إلى زيادة الدخل من ودائع الأجل، وانخفاض المصاريف الأخرى.

إلا أن أرباح الشركة في الربع الثاني تأثرت بشدة.

 

الشركة تهدف إلى توسعات عالمية

وتهدف الشركة إلى زيادة حجم الاستحواذات الدولية، وشراء بعض الأصول خارج المملكة.

من أجل تعزيز وجودها في السوق العالمية للمعادن.

إضافة إلى الوصول إلى جمع الأسواق الرئيسية حول العالم، وذلك بحسب تصريحات الرئيس التفيذي للشركة “دارين ديفيس”.

وكانت شركة “فالكم” المالية، قد أوصت المستثمرين بالحياد تجاه أسهم شركة “معادن”، وأبقت السعر المستهدف عند 52.2 ريال.

وأشارت في تقريرها إلى أنه رغم الأرباح التي حققتها الشركة في النصف الأول من العام 2018 .

وذلك بسبب ارتفاع مبيعات الذهب والفوسفات مع ارتفاع أسعار البيع.

مع تحقيق رقابة أفضل على تكلفة الإنتاج وتحسين أسعار السلع، إلا أن العرض الزائد في سوق أسمدة فوسفات الأمونيوم قد تؤثر على الأسعار ويضعف من حجم المبيعات.

اترك رد