تباين في أداء المؤشرات الإماراتية في ختام التداولات الأسبوعية

اختتمت المؤشرات الإماراتية التعاملات الأسبوعية على تباين في الأداء، حيث سجل سوق أبو ظبي المالي مكاسب، في وقت هبطت فيه أسواق دبي المالية.

في الوقت الذي انتعشت فيه بورصة “ناسداك دبي”، لتبلغ مستوى 3258.36 نقطة، مقارنة بمستوى 3250.41 نقطة، الذي انتهت عليه تداولات الأسبوع الماضي.

 

مؤشر أبو ظبي يرتفع بدعم قطاع البنوك

البداية من المؤشر العام لسوق أبو ظبي، والذي سجل ارتفاعا بنسبة بلغت 1.20 %، ووصل إلى مستوى 4947.91 نقطة.

مرتفعا بمقدار 59.21 نقطة عن الأسبوع الماضي.

وجاء ارتفاع المؤشر العام بحجم تداولات يبلغ 114.640 مليون سهم.

ويأتي الارتفاع بدعم من الأداء القوي لأسهم قطاعات البنوك والطاقة إضافة إلى قطاع الاتصالات.

 

مؤشر دبي ينخفض

أما مؤشر دبي المالي فقد تراجع في ختام التداولات الأسبوعية، ليستقر عند المستوى 2791.71 نقطة.

بعد أن كان عند المستوى 2825.76 نقطة في نهاية الأسبوع الماضي.

ليسجل الهبوط نسبة 1.2 %، بعد أن فقد 34.05 نقطة.

وانخفضت السيولة في ختام الأسبوع إلى 128.70 مليون درهم، وكذلك هبط حجم التداول إلى 122.89 مليون.

 

قطاع التأمين الأفضل.. والعقارات الأضعف أداء

وجاء قطع التأمين في صدارة القطاعات الصاعدة، بعدما حقق ارتفاعا بنسبة 0.18 %.

محققا حجم تداولات بلغ 12.7 سهم، وبسيولة 7.66 مليون درهم.

وجاء سهم “تكافل الإمارات” على رأس قائمة الأسهم الخضراء، بارتفاع نسبته 4.71 %.

بعدما حقق حجم تعاملات بلغ 1.03 ألف سهم، بقيمة وقلت إلى 1.84 مليون درهم.

وكذلك ارتفع سهم “سلامة” بنسبة بلغت 0.13 %، بعدما تمت التداولات على 11.6 مليون سهم، وصلت قيمتها إلى 6.99 مليون درهم.

أما أسوأ القطاعات أداء، فكان قطاع  العقارات، بعدما تراجع بنسبة 1.70 %، وبحج تداول تراجع إلى 9.05 مليون سهم، ومسجلا سيولة بلغت 10.63 مليون درهم.

وتأثر القطاع بهبوط سهم “إشراق” الذي انخفض بنسبة 1.55 %، بسيولة قيمتها 1.66 مليون، وبحجم تداولا 2.9 مليون درهم.

وكان “رأس الخيمة العقارية” أكبر الأسهم الخاسرة، بعدما تراجع بنسبة بلغت 1.78 %.

بحجم تداول بلغ 1.4 مليون سهم، بسيولة بلغت 909.66 مليون درهم.

 

 

اترك رد