تداول جميع الأسهم | بداية مبشرة لـ 4 بنوك في سوق دبي المالي في 2019

نجحت 4 بنوك مدرجة في سوق دبي المالي في تحقيق نجاحات فاقت التوقعات  في بداية موسم الإفصاحات المالية.

وأعلنت البنوك الأربعة عن أرباحها السنوية وكذلك عن توزيعات نقدية، تثبت مدي قوة البنوك.

عرض خاص ولفترة محدودة 2019 | بونص بدون إيداع وتوصيات جميع الأسهم لتعلم كيفية شراء الأسهم في البورصة بالتفصيل وممارسة المضاربة الشرعية على النحو الأفضل مع أفضل وسيط تداول في الخليج العربي                                                      سجل الآن مجاناً في برنامج ” المضاربة الشرعية في الأسهم ” وتعلم أسرار التداول – برعاية الهيئة العامة

سوق دبي المالي – الأرباح تقفز 17% وتسجل 13 مليار درهم

وسجلتأرباح البنوك الأربعة ارتفاعًا قدره 17.5%، بقيمة 13.2 مليار درهم.

مقابل 11.23 مليار درهم، إجمالي أرباح الفترة ذاتها من العام الماضي.

وصعد صافي أرباح بنك الإمارات دبي الوطني إلى 10.04 مليار درهم خلال 2018.

بزيادة قدرت بنحو 20% مقارنة مع 8.345 مليار درهم في عام 2017.

جاء الارتفاع بدعم من زيادة إجمالي الدخل التشغيلي بنسبة 13%، ليصل إلى 17.40 مليار درهم.

فضلًا عن تراجع مخصصات انخفاض القيمة للموجودات المالية إلى 1.748 مليار درهم.

وتنوي الجمعية العمومية للبنك بحث توزيع أرباح نقدية للمساهمين بنسبة 40%.

ما يوازي 40 فلساً لكل سهم عن العام الماضي، بإجمالي 2.223 مليار درهم.

وحدد البنك يوم الأربعاء الموافق 20 فبراير المقبل كموعد لتوزيع الأرباح النقدية.

 

المشرق يربح 2 مليار درهم والإسلامي 925 مليون درهم

وأعلن بنك المشرق عن صافي أرباح بقيمة 2.1 مليار درهم بنهاية 2018.

بالتزامن مع تراجع بنسبة تجاوزت 17% في مخصصات القروض المتعثرة.

وتبحث الجمعية العمومية للبنك إمكانية توزيع أرباح نقدية للمساهمين بنسبة 40%، أو ما يعادل 4 دراهم لكل سهم.

بإجمالي 710.1 مليون درهم عن العام الماضي، وذلك يوم 26 فبراير المقبل.

وفي السياق ذاته ارتفعت أرباح بنك الإمارات الإسلامي ليحقق 925 مليون درهم.

كما ارتفع صافي أرباح مصرف عجمان  ليبلغ صافي الأرباح 132 مليون درهم.

والجدير بالذكر أن أرباح 19 بنكاً إماراتياً مدرجاً في سوقي أبوظبي ودبي الماليين، بلغت 38.2 مليار درهم.

عن العام 2017 مقابل 35.67 مليار درهم في 2016.

 

سوق دبي المالي – توقعات مستقبلية إيجابية

ومن المتوقع أن تسجل أرباح باقي البنوك عن عام 2018 نموًا ملحوظًا بالتزامن مع التحسن بمعدلات الإقراض.

و زيادة الإنفاق على مشاريع البنية التحتية بدبي استعداداً لاستضافة معرض إكسبو 2020.

وكذلك سيشهد القطاع المصرفي نمواً في ظل الرفع المتتالي في أسعار الفائدة، وهو ما سيسهم في زيادة الإيرادات.

وتوقع محللون أن تثمر عمليات الاندماجات المرتقبة بين البنوك الصغيرة والمتوسطة الحجم.

فتقلل من تكاليف القطاع وتزيد من ربحيتها، اذا التزمت بالمعايير الدولية للسيولة “بازل 3″، التي تلزمها بتقليل التوزيعات النقدية.

 

إقرأ أيضا: تداول جميع الأسهم | بلدنا تستعد للإدراج في البورصة القطرية في مارس

اترك رد