تعلم المضاربة في السوق السعودي

تعلم المضاربة في السوق السعودي

تعلم المضاربة في السوق السعودي

 

تعلم المضاربة في السوق السعودي

من المؤكد أن كل من عمل في البورصة، ودخل إلى عالمها قد سمع بمصطلح المضاربة، فالمضاربة تختلف عن الاستثمار.

كما أن عملية المضاربة يقوم بها الكثيرون لتحقيق الربح بشكل أسرع. بينما الاستثمار عملية تأخذ وقتاً أطول، فهذا الوقت الذي يتم به شراء الأسهم وتركها لمدة زمنية ثم الاستفادة منها.

أما المضاربة فهي عمليات التداول والتي قد تتم بشكل يومي، وتتم عمليات المضاربة في السوق السعودي، ويتساءل الكثيرون عن تعلم البورصة والمضاربة في السوق السعودي. كما أنهم يريدون معرفة الطريقة الأمثل لذلك، وما الوسيلة لتحقيق الربح من خلال المضاربة في السوق السعودي.

 

 

المضاربة اليومية في الاسهم

تعرف عملية المضاربة بأنها عملية شراء وبيع الأسهم بشكل متكرر، وتتم هذه العملية حتى يستطيع المتداول الاستفادة من الأسعار المتغيرة يومياً. كما أنه يحقق ربحه من خلال هذه الطريقة.

فتاجر الأسهم مصطلح من أشهر مصطلحات البورصة مرادف للمضارب في السوق، فهم يعتمدون على حصولهم على الربح القليل، في دقائق وأيام، ويفضلون ذلك على الاستثمار طويل المدى.

 

 

تعلم المضاربة في السوق السعودي

تتم عملية المضاربة في السوق السعودي، كغيرها من عمليات المضاربة بالأسهم في الأسواق الأخرى، وهي خاضعة لمجموعة من المعايير المعينة، وهذه المعايير تتم لتحسين عملية المضاربة، وهي:

يقوم المتداول بوضع مجموعة من الصفقات تصل إلى عشرة أو ما يزيد عليها، وهذه العمليات تتم حتى يستفيد أكبر قدر ممكن من الأحداث القصيرة. كما أن هذه الطريقة تسمح له بتحقيق الربح وإن لم يكن من جهة واحدة، يحص من غيرها.

تعتمد عملية المضاربة على هدف رئيسي وأساسي هو تحقيق الربح حتى لو كان قليلاً من خلال الاستفادة من تغيرات الأسعار. كما أنه يكون في وقت قصير.

يهتم بهذه المضاربات المستثمرون الذين يريدون شراء وبيع وإنهاء الصفقات التي يتم فتحها في نفس اليوم. كما أن هذه العملية مهمة لمن يهتمون بأعمال شركاتهم الداخلية.

 

 

أنواع المضاربة في الأسواق المالية

يوجد هناك في سوق المال أنواع مختلفة من المضاربة، هذه الأنواع عبارة عن:

  • المضاربة في سوق الأوراق المالية، ومن خلاله تتم عملية المضاربة في الأسهم.
  • كما أن هناك المضاربة على أسعار العملات، وهذه المضاربة تتم على أسعار العملات في سوق الفوركس.
  • كذلك يمكن للمتداول أن يقوم بعملية المضاربة على أي أداة مالية من خلال ما يسمى بوسيط الاستثمار.

 

سجل الآن واستثمر مع أفضل الشركات في أرخص الأسهم الأمريكية التي تحقق أرباحا طائلة

 

كيف تبدأ المضاربة في السوق

تعتبر هذه الخطوة هي الخطوة العملية والأهم التي يقوم بها المضاربون في السوق، حيث أنهم يبدؤون عملية المضاربة من خلال مجموعة من الخطوات. كما يلي سنعرضها هنا:

  1. الخطوة الأولى تتم من خلال عملية فتح حساب من خلال أحد البنوك للقيام بعملية المضاربة في الأسواق المالية.
  2. كما أن هناك خطوة مهمة أخرى وهي القيام بتنزيل منصة التداول، من خلال الإنترنت حتى يتم الإطلاع على جميع الأسعار ومعرفتها.
  3. أخيرا وهي بداية المضارب افتح من خلال المنصة نافذة مكتوب عليها “أمر جديد”، ثم عليك القيام بأول صفقة لك.

 

التحوط والمضاربة

لا بد من معرفة أن هناك اختلاف كبير بين التحوط، وبين عملية المضاربة، حيث أن المضاربة مقابلة للتحوط، والمتحوط يعتبر أكثر محافظة وأدق من المضاربين. كما أن المضارب يسعى للحصول على الفائدة بشكل سريع من خلال التغيرات المختلفة في الأسعار.

كذلك فإن هناك سمات تميز كل عملية من هذه العمليات التي تتم، وهذه السمات تتميز فيما يلي:

  • التحوط: وتتميز عملية التحوط ب مخاطر أقل، ونسبة المخاطر فيهها منخفضة. كذلك بالنسبة للعائد الاستثماري، ويرتفع فيها معدل النجاح عن غيرها من العمليات.
  • المضاربة: تتسم بأن نسبة المخاطر أعلى، ويكون النجاح فيها أقل من عملية التحوط.

 

قد أوجزنا في مقالنا هذا عن تعلم المضاربة في السوق السعودي، كيف تتم وما الذي يحيط بها، وم أهم السمات المتعلقة بها.

 

 

 

 

 

 

اترك رد