رسم بياني | 6 أخطاء مالية ترتكبها عند التداول في السعودية

 رسم بياني يجنبك الوقوع في 6 أخطاء عند التداول بالاسهم

يعتبر أداة رسم بياني هي  مهمة جداً ولا يوجد بديل عنها بين المتداولين فهي تعمل على دراسة الأسعار.

بالاضافة لتحليل نفسية المتداولين اثناء تداولهم وذلك يساعد على بناء استراتيجيات التداول وتلك الاستراتيجيات قد تدوم على المدى الطويل أو المدى القصير، ويتم ذلك في مختلف أسواق التداول المالية، سواء كان التداول في سوق الأسهم أو سوق العملات أو أسواق العقود الآجلة. ومن المعروف أنه لابد ان يجد المتداولين المبتدئين بعض الصعوبات لأول وهلة في فهم ومعرفة الغرض من الرسوم البيانية والى ماذا تشير تلك الرسوم.

لذا سنتحدث في تلك المقالة عن المفاهيم والأساسيات المرتبطة بفهم وقراءة تلك الرسوم البيانية.

وسنتحدث الآن عن الاخطاء المالية التي قد ترتكبها عند التداول وهي مرتبطة مع رسم بياني للتداول وهي ست اخطاء نوضحها كالتالي:

افتح حساب تداول الآن و ابدء بجني دخل اضافي من اليوم

الخطأ الاول: ايقاف المتداول عن التعليم 

اهتمام واستمرار المتداول في التعليم المستمر عن التداول وما يتعلق به يعد سمة مهمه عند أغلبية الأشخاص الناجحين ليس في التداول فقط ولكن في جميع المجالات، وهو ذات الأمر الذي ينطبق على المتداولين في كافة الأسواق المالية المتعددة. ومن هذا المنطلق يتوجب عليك بصفة مستمرة تخصيص وقت محدد لمعرفة الجديد في عالم التداول وللتعلم عن أسواق التداول. سواء عن طريق ذهابك لندوات تتحدث عن الفوركس أو قراءة الكتب التي تركز على كيفية التداول وهناك التعلم عن طريق الدخول في المنتديات الخاصة بالتداول وعمل عضوية بها لمتابعة كل ما هو متعلق بالتداول كما يمكنك التعلم من أسواق المال فهناك يمكنك الالتقاء بالمتداولين الآخرين من ذوي الخبرة في مجال التداول ومناقشة الأفكار والآراء المتعددة.

الخطأ الثاني: الحرص الشديد على حماية رأس المال

هذا الخطأ يعد من أكثر الاخطاء شيوعاً والذي يقع فيه العديد من المتداولين إلا وهو التقليل والتخفيف من أهمية حماية رأس المال وعدم الحرص التام على أمنه، وهذا أكثر الأسباب التي تؤدي إلى خسارة الكثير من المتداولين لأموالهم بسرعة كبيرة. فهؤلاء المتداولين يسارعون بعمل صفقات دون تخطيط مدروس ودون القيام بتقييم المخاطر والخسائر التي قد تنتج بسبب هذه الصفقات و التي قد تحدث أيضا من وراء تلك الصفقات والتي تتكبدها محفظتهم في نهاية الامر.

ويقول أحد خبراء التداول “هناك قاعدتين للنجاح وهما من أهم القواعد في الاستثمار هما:

القاعدة الأولى: “تجنب الخسارة بأي شكل كان”

القاعدة الثانية،” تذكر دائماً القاعدة الأولى”.  

الخطأ الثالث: أن يكون تداولك في عكس الاتجاه 

يخطئ المتداولون المبتدئون في الكثير من الأحيان عندما يحاولون توقع انعكاس اتجاه التداول.

وذلك بسبب أن السعر قد تحرك لفترة طويلة في اتجاه محدد، وهنا يقوم المتداولون بالشراء عندما يصل الأصل الى نسبة هبوط كبيرة وذلك مبني على أساس أن السعر قد وصل إلى أقل مستوى يمكن أن يصل اليه، ويقوموا بالبيع عندما يتجه الأصل الى نسبة صعود كبيرة على أعتبار أن السعر قد وصل حتى أعلى مستويات يمكن أن يصل اليها، وهذا الخطأ الشائع يقع فيه الكثير من المتداولين. لهذا يجب عليك أن تعرف أن احتمالية استمرار الاتجاه الثابت والقائم في السوق يكون دائماً بشكل أكبر احتمالية من حدوث انعكاسه.

الخطأ الرابع: عدم التجهيز أو الاستعداد و استخدام رسم بياني

فمن أشهر اخطاء المتداولين المبتدئين هو سرعتهم في فتح حساب ثم يبدأون بالتداول بأموال حقيقية في الأسواق وكأنهم متداولين ذوي خبرة وذلك لمجرد أنهم قرأوا بعض المقالات أو دخلوا عدة منتديات تتعلق بالتداول على الانترنت وهذا يجعلهم معتقدين أنهم قد ادركوا تماماً كيفية تحقيق الأرباح وأنهم قادرين على أن يصبحوا أغنياء خلال فترة قصيرة. ولكن النجاح في التداول ليس بتلك البساطة فالنجاح في أي سوق مالي مثله كالنجاح في أي مهنة حقيقية أخرى،

ابدء التداول بالاسواق المالية الآن و احصل على خدمة مدير حساب خاص مجاناً

الخطأ الخامس: عدم الاهتمام بما يحدث على مستوى العالم

إذا اردت زيادة احتمالية نجاحك في التداول فلابد أن تكون ملماً ومهتماً  بما يحدث على الساحة العالمية
سواء كانت سياسية او اقتصادية، فالأسواق عموما وعلى اختلافها  تتأثر بشكل قوي بما يحدث
على الساحة الدولية. وكل حدث يؤثر على الأصول أو القطاعات يجعلها تتوقع كيفية الاستفادة
من تلك الأحداث لصالحهم وما هي القطاعات أو الأصول التي تتأثر سلبياً وتحدث لها خسائر.
إذا فهمت كيفية تأثر الأسواق بما يحدث على مستوى العالم من ازمات وكوارث سيساعدك
بشكل كبير على توقع الاتجاهات الكبيرة في السوق والعمل على البحث عن اماكن الدخول
ذات الخسائر الضئيلة مع الدخول في الاتجاه العام.

الخطأ السادس: عدم القيام بتجربة استراتيجية التداول أو استخدام رسم بياني

كل متداول خاصة الناجح منهم يعتمد على اتباعه لاستراتيجية محددة تخطط له وتوجهه الى كيفية الدخول في الصفقة ومتي يمكن دخوله فيها، بجانب توضيح نسبة المخاطرة التي قد تحدث من تلك الصفقة، وما هو انسب وقت للخروج منها قبل أن تحدث خسائر.  

اترك رد