طريقة المضاربة في الأسهم

طريقة المضاربة في الأسهم

طريقة المضاربة في الأسهم

 

طريقة المضاربة في الاسهم

تعتبر الأسهم إحدى الوحدات أو الأشكال المالية التي يتم من خلالها التداول في السوق المالي. كما أنه يمكن استثمارها أو المضاربة من خلالها، وهي طريقة لدخول عالم البورصة وجني الأموال منه.

فالسهم هو حصة يمتلكها شخص في شركة، يمكنه من خلال هذه القيمة أو الحصة أن يحقق الربح في البورصة. كما أن المضاربة إحدى العمليات التي تتم من خلال الأسهم أو غيرها مثل السندات، وهي قصيرة المدى.

بينما الاستثمار عبارة عن امتلاك حصة ولكنه يكون استثمار على المدى البعيد، قد يبقى لمدة سنة أو أكثر حتى يجني الأرباح ويحققها. وسنوضح في مقالنا هذا طريقة المضاربة في الاسهم.

 

 

طريقة المضاربة في الاسهم

أول ما يجب معرفته قبل تعلم طريقة المضاربة، هو أنه على كل شخص يحتاج أو يريد المضاربة في الأسهم فإنه يجب عليه أن يقوم بفتح حساب، هذا الحساب يختص بتعلم الاستراتيجيات والأساليب الخاصة بالمضاربة.

كما أن عملية فتح الحساب تتم من خلال شركة خاصة للوساطة ومضمونة، بعد ذلك يقوم المتداول بعملية توسيع للاستثمارات المختلفة، ذلك من خلال صناديق الاستثمار المتداولة ETF. كذلك صناديق المؤشرات، ولا تستثمر ما يتجاوز ال 10%.

من خلال عمليات المضاربة المختلفة في السوق، ومن خلال ما يستخدمونه من استراتيجيات أو تكرار يتم تصنيف التجار إما إلى مستثمرين أو تجار.

 

 

المضاربة اليومية في الاسهم

المضاربة اليومية هي عبارة عن عمليات بيع وشراء للأسهم، تتم هذه العملية بشكل متكرر يتم من خلالها الاستفادة من تغير السعر اليومي للسهم. كما أن هناك متداولون يقومون بالتداول لفترة قصيرة، أو ما يكون على المدى القصير، حيث أن هؤلاء المتداولون لهم استراتيجية من خلال:

أنهم يقومون بالحصول على كمية قليلة من الدولارات خلال دقائق، أو ساعات، أو أيام، أو شهر، بحيث يعتبر هذا التداول بديل لعملية شراء الأسهم من الشركات التي تعتبر ذات حجم كبير.

 

 

 

معايير لتحسين المضاربة

توجد هناك العديد من المعايير التي يعتمد عليها المتداولون في عمليات المضاربة المختلفة، حيث أنه من خلال هذه المعايير يتم تحسين عملية المضاربة، ونضعها هنا:

  1. يمكن تحسين عمليات المضاربة من خلال التداول النشط. حيث أن المتداول النشط هو الذي يستطيع القيام بما يتجاوز العشر صفقات خلال الشهر.
  2. كما أن هناك استراتيجية تعتمد على عمليات المضاربة اليومية في الأسهم. وهي عبارة عن استراتيجية مهمة للمستثمرين الذين يقومون بالتداول خلال يوم واحد، من خلال بيع وشراء وإغلاق الصفقات المتداولة في نفس اليوم.
  3. كذلك هناك هدف يتم وضعه من خلال المضاربة من معايير تحسين المضاربة. وهو الربح القليل في وقت قصير بناءً على تقلبات الأسعار خلال اليوم.

 

 

تعلم المضاربة في الاسهم

هناك مجموعة من الخطوات المهمة التي يتم من خلالها تعلم الاستراتيجيات المختلفة. وهذه الخطوات هي الأساس بالنسبة لتعلم المضاربة في الأسهم، ومن هذه الخطوات ما يلي:

  • أول خطوة لتعلم المضاربة هي فتح حساب من خلال واسطة. كما أن هناك حسابات مخصصة فقط للمضاربين والمستثمرين.
  • الخطوة الثانية هي تعيين ميزانية لتداول الأسهم، ويجب أن لا يتم وضع أكثر من 10% للأسهم الفردية. كما أنه من الأفضل استثمار المبلغ الذي فقط تتحمل خسائره.
  • ثالثاً يجب عليك أن تعلم استخدام أوامر السوق وأوامر الحد، من خلال المنصة التي تقوم بالتداول من خلالها. كما أن بدايتك مع الحساب التجريبي يسهل عليك ذلك.
  • أخيرا يجب عليك قياس عوائدك التي ستحصل عليها بناءً على معيار مناسب.

 

تعتبر هذه الأساسيات هي الأهم في تعلم طريقة المضاربة في الاسهم. والتي يمكن أن يستفيد من خلالها من يسعى للتداول والمضاربة في سوق الأسهم.

 

 

تداول الآن مع أفضل الشركات العالمية والأسهم الصينية لتحقق الأرباح

 

 

 

اترك رد