مؤشرات الاسواق العالمية

مؤشرات الاسواق العالمية

مؤشرات الاسواق العالمية

 

مؤشرات الاسواق العالمية

يتساءل الكثيرون ويبحثون عن المؤشرات، هذه المؤشرات التي من خلالها تظهر طبيعة السوق. كما أن هناك مؤشرات مختلفة للمناطق، حيث أن هناك المناطق الوطنية، والمناطق الإقليمية، والمناطق العالمية.

والهدف عادة من هذه المؤشرات يكون لمعرفة السوق، وإلى أين يتجه، وأنها مقياس للاقتصاد الأساسي. كذلك فإن هذه المؤشرات قد تكون لا محدودة، فهي ممكن أن تكون عشرات الأسهم، أو مئات الأسهم. والمؤشر يعطي المتوسط الذي تم ترجيحه، فيقيس البعض منها هذه الأسهم بطريقة التساوي. بينما يقيسها الأخرون اعتباراً بحجم الشركة، والبعض له استخدام آخر من خلال رأس المال. كما أنه يتم استخدام عملات مثل اليورو والدولار الأمريكي لقياس قوة تلك العملات.

 

 

مؤشرات الاسواق العالمية

ما هي مؤشرات الأسواق العالمية، وما هو تداول المؤشرات، توجد الكثير من المؤشرات الخاصة بالأسهم العالمية، ويمكن لأي شخص يريد أن يقوم بتداولها. بينما ما لا يدركه الكثيرون أن هذه العقود يمكن لأي شخص شراءها والقيام كذلك ببيعها بطريقة تشبه طريقة تداول الأسهم.

 

 

مؤشر البورصة

يشير هذا المفهوم إلى المؤشر الذي يقوم بقياس الأسهم في السوق، وقياس أسعارها بشكل يومي، ويمكن معرفتها واحتسابها من خلال ضرب مجموع سعر الأسهم مع حجم الشركة في السوق. بينما يمكن قراءته من خلال ارتفاع الأسعار أو انخفاضها.

فهذا المؤشر يعتبر موجب عندما يكون عدد الأسهم والتي قد ارتفع سعرها في السوق يفوق عدد الأسهم التي انفض سعرها في السوق، كل هذا في نفس اليوم. والعكس بالنسب للاتجاه الآخر.

 

 

مؤشر الأسهم

كلمة مؤشر الأسهم هي عبارة عن قيمة توضع للأسهم، هذه القيمة تكون لمجموعة أسهم من بلد واحد. كما أن هناك أداء يجب معرفته بالنسبة للسهم حيث يحدد هذا الأداء: الأداء العام، والأداء الحالي، والأداء التاريخي للأسهم.

ثم إنشاء أول مؤشر من مؤشرات الأسهم في شهر مايو للعام الميلادي 1896. وقام بإنشاءه تشارلز داود وسمي مؤشر داود جونز، ويتضمن هذا المؤشر أكبر اثني عشر شركة في الولايات المتحدة. بينما وصل هذا المؤشر حالياً ليضم أكبر ثلاثين شركة في الولايات المتحدة.

وتستخدم مؤشرات الأسهم لمعرفة وفهم جودة التي تتمتع بها الشركات في الأسواق. كذلك جودة أداء السوق، فلكل دولة في هذا العالم مؤشر للأسهم معياري، وغيرها من الدول له عدد من المؤشرات.

وتقوم المؤشرات العالمية بالسماح للمتداولين والمستثمرين بالقيام بقياس الأداء العام الذي يقيس سوق الأوراق المالية والذي يقيس الأداء العام للسوق ككل أو البلد.

 

 

تداول المؤشرات مقابل تداول الفوركس

يعتبر هذين السوقين من الأسواق المهمة والاسواق التي تعود بالفائدة، ومن خلال اختيار الطريقة الملائمة للتداول، فإن سوق الفوركس على اعتباره سوق العملات يمثل تحدياً. بينما بالنسبة لتداول المؤشرات فالأمر يختلف، فالتداول يتم في الفوركس على توقع الحركة لزوج عملات واحد، وهو متأثر بعدة عوامل مختلفة. بينما المؤشرات تتم بناءً على حركة السوق الواسع بأكملها.

يختلف الاختيار بين المجالات المختلفة للتداول حسب ما يناسب كل شخص، ومدى معرفته لما يحدث من أمور. كما أننا نجد البعض يلائمه سوق الفوركس. بينما يعرف البعض ما يمكنهم فعله بنجاح في مجال معين بالنسبة لتداول المؤشرات.

كما أننا يجب أن نعرف أن تداول المؤشرات يناسب المتداولين على المدى الطويل، وبالأخص إذا كان هناك مؤشرات بفروق واسعة. كما يمثل المتداولين المتأرجحين.

بينما يلائم الفوركس من يريدون التداول الذين يريدون الاستفادة من الفرق الذي يحدث يومياً في السعر، والتقلبات العالية.

 

هذا أهم ما يمكننا تقديمه من معلومات عن مؤشرات الاسواق العالمية، وما يمكن أن نستفيد منه في معرفتنا لهذه المؤشرات.

 

 

استثمر في الذهب والنفط وأسواق المال مع الشركة السعودية القابضة لتحقيق ثروات طائلة ابدأ الآن

 

 

 

 

اترك رد