مؤشر البورصة | أفضل الدروس عن مؤشرات البورصة

مؤشر البورصة – أفضل دروس البورصة 2018

مؤشر البورصة, هو طريقة موحدة لقياس أسعار الأسهم في السوق بشكل عام على أساس يومي; حيث أنه يكون موجب

حين يكون عدد الأسهم التي ارتفعت أسعارها ,أكثر من التي انخفضت أسعارها خلال اليوم نفسه و العكس صحيح. 

Related image

و يعتبر المؤشر بمثابة درجة حرارة السوق و يظهر أن كان مستوى السوق ارتفع أو انخفض و يحسب الارتفاع و الانخفاض

على أساس تغير مستوى المؤشر بالنقطة ; حيث يحتسب مستوى مبدئى للمؤشر يتم معرفة التغير بالنسبة له

تقيس المؤشرات المالية في أسواق الأوراق المالية مستوى الأسعار حيث تقوم على عينة من أسهم الشركات

التي يتم تداولها في السوق المالية, و يتم اختيار العينة بطريقة تتيح للمؤشر أن يعكس حالة السوق التي يهدف المؤشر إلى قياسها.

بعض المؤشرات تقيس حالة السوق بحالة عامة, مثل مؤشر داوجونز لمتوسط الصناعة و مؤشر ستاندرد اند بورز 500.

و يعتبر سوق الفوركس أكبر و أفضل الأسواق العالمية , حيث يبلغ متوسط التداول اليومي في أسواق العملات العالمية بمقدار 5 تريليون دولار أمريكي , وهو أعلى بنسبة 34 % مما كان عليه ابريل الماضي.

مؤشر البورصة – أنواع المؤشرات 

هناك أنواع كثيرة من المؤشرات و تستخدم هذه الأنواع كل لغايتها , و من الانواع المنتشرة هو المؤشرات لكبرى الشركات المدرجة في البورصات.

هناك ايضاً مؤشرات تشمل كافة الأسهم المدرجة في السوق. و هناك ايضاً أنواع متخصصة بقطاعات معينة.

من المؤشرات المستخدمة : يورونكست العالمي , النيكاي الياباني , الداكس 30 الالماني , الفوتسي 100 الايطالي ,

 الكاك 40 الفرنسي , الداو جونز الأمريكي , مازي المغربي و EGX30 المصري. 

مؤشر البورصة – معايير إعداد مؤشرات الأسعار 

فهم سوق البورصة و مؤشر البورصة من الأسباب التي تجعل الأرباح تزيد و تجعل المستثمر يضع كميات أكبر في استثمار ماله , لذلك عليك أن تعرف بعض المعايير التي تساعدك في فهم المؤشرات و منها : 

حجم العينة 

و يقصد به عدد الشركات التي سوف يتم قياس أداء السوق استناداً إلى ادائها السعري. و عليه كلما زادت دقة المؤشر
كلما كان أكثر تعبيراً عن أداء السوق , حيث تكون العينة ممثلة للمجتمع , فإذا استطعنا أن تكون جميع
شركات البورصة كلما تأكدنا أن هذا المؤشر يعبر عن البورصة تعبيراً صحيحاً
و على ضوء عينة الشركة الداخلة في المؤشر يسمى المؤشر.

طريقة احتساب المؤشر 

مؤشر البورصة – هناك طريقتان; الطريقة الأولى و هي طريقة المتوسطات حيث يتم إعداد المؤشر استناداً إلى أسلوب

المتوسط الحسابي  وهو عبارة عن مجموع أسعار أسهم الشركات الداخلة في المؤشر على عددها و النتيجة تكون عدد نقاط المؤشر.

و يعاب على هذا النوع في بطء رد الفعل في حالة الصعود و سرعة رد الفعل في حالة الانخفاض.

و الطريقة الثانية تسمى طريقة الرقم القياسي , و فيها يتم ايجاد رقم قياس للأسعار عن طريقة قسمة إجمالي رأس المال السوقي

لجميع شركات المؤشر على رأس المال السوقي لها في أول يوم لحساب المؤشر و تغيير هذه القيمة بتغير أسعار البسط مع ثبات المقام.

أسلوب الترجيح 

قد يكون أسلوب الترجيح هو على أساس أسعار الأسهم فقط بحيث يبني المؤشر على أساس السعر فقط ,
و قد يكون على أساس رأس المال السوقي لكل شركة ۔ و هو حاصل ضرب عدد الأسهم القائمة في القيمة
السوقية للسهم أو قد يكون من خلال جمع رأس المال بنسبة الأسهم حرة التداول لكل الشركات في مؤشر البورصة
وذلك من خلال عدد الأسهم القائمة مضروبا في نسبة الأسهم حرة التداول في سعر السهم السوقي لكل شركة.

الأسهم حرة التداول 

مؤشر البورصة – هي الأسهم المتاحة للتداول و تحتسب على أساس عدد الأسهم الإجمالي مطروحاً منه أسهم المؤسسين و أسهم أعضاء مجلس الإدارة وأسهم الأشخاص الاعتبارية التي تمتلك 5 %  فأكثر و أسهم اتحادات العاملين المساهمين و كافة الأسهم المملوكة بغرض الاستثمار طويل الأجل.

نحن نؤمن بأن التطبيق العملي هو أساس احتراف سوق الفوركس وفرنا لك إمكانية فتح حساب تجريبي مجاني لكي تتدرب على تداول الفوركس.

اترك رد