ما هو السهم الممتاز؟ أنواعه ومميزاته وعيوبه؟

يظهر مفهوم السهم الممتاز في أسواق التداول المال “البورصة”، فهو يختلف عن السهم العادي.

يتميز السهم الممتاز بأن له عائد ثابت، يتحصل عليه صاحب السهم قبل أن يتم توزيع الأرباح على المساهمون.

وبعد ذلك يتحصل على الأرباح مرة أخرى مع أصحاب الأسهم العادية.

وإذا ما حدثت مشاكل ربحية، ولم تربح تحقق الشركة ربحا يغطي عوائد أصحاب الأسهم الممتازة، فإن حقوقهم لا تضيع، بل تؤجل إلى حين تحقيق الربح.

وفي حالة إفلاس الشركة، فإن أصحاب الأسهم الممتازة، هم ثاني فئة تحصل على حقوقها، بعد حاملو السندات أو الديون، بعد تسييل أصول الشركة.

ومن ثم يأتي الدور على أصحاب الأسهم العادية.

ولا يكون لأصحاب الأسهم الممتازة، الحق في التصويت على بعض القرارات مثل المتعلقة بفرض القيود على إجراء التوسيعات، لأنهم لا يتحملون أية مخاطر، مثلما يتحمل أصحاب الأسهم العادية.

عوائد الأسهم الممتازة، على الرغم من نسبة الأمان بها، إلا أنها تقتصر على نسب محددة، أما الأرباح الفائضة فتتحصل عليه الأسهم العادية.

 

مميزات وعيوب السهم الممتاز للشركات

لكل ورقة مالية مميزاتها وعيوبها، فبالنسبة إلى الشركات بالنسبة للشركات، تعد الأسهم الممتازة وسيلة تمويل ذات تكلفة ثابتة.

ولا تعرض الشركة إلى مخاطر الإفلاس.

حيث أنها تستطيع تأجيل دفع عائد السهم الممتاز عدة سنوات، إذا ما كانت الأرباح غير كافية.

تتحسن الصورة الائتمانية للشركة، إذا ما زادت بها الأسهم الممتازة، وتستفيد الشركة بتوسيع قاعدة الاقتراض.

كما تستطيع الشركة اﺣﺗﺳﺎب ﺗﻛﻠﻔﺔ اﻟﺳﻬم اﻟﻣﻣﺗﺎز، لأنها تمنح ﺣﺎﻣﻠﻬﺎ ﻧﺳﺑﺔ أرﺑﺎح ﻣوزﻋﺔ ﺛﺎبتة وﻻ ﺗﺗﻐيـر بمرور الزمن.

وذلك باستخدام ﻧﻣوذج اﻷرﺑﺎح اﻟﻣوزﻋﺔ اﻟﺛﺎﺑﺗﺔ.

وتستخدم القاعدة التالية لحساب ﺗﻛﻠﻔﺔ اﻟﺳﻬم اﻟﻣﻣﺗﺎز، فهي تساوي ﻧﺻيـب اﻟﺳﻬم اﻟﻣﻣﺗﺎز ﻣن اﻷرﺑﺎح اﻟﻣوزﻋﺔ، مقسومة على ﻣﺗﺣﺻﻼت ﺑيـﻊ اﻟﺳﻬم اﻟﻣﻣﺗﺎز.

تتمكن الشركة من خلال اﻷﺳﻬم اﻟﻣﻣﺗﺎزة، أن تحافظ على هيكل الملكية والتصويت بدون تغييرات.

أما عن العيوب، فالتكلفة الأعلى هي أولى عيوب الأسهم الممتازة، حيث أنها أغلى من السندات.

أكبر عيوب الأسهم الممتازة، هي أن توزيعات عوائدها ليست معفاة من الضرائب، لأن التوزيعات تتم بعد دفع الضرائب.

على العكس من أرباح السندات، والتي يتم اقتطاعها من الدخل الذي خضع للضريبة، لذلك تكون الضريبة المدفوعة أقل.

 

أنواع الأسهم الممتازة

أما أنواع الأسهم الممتازة، فهي متعددة، منها المجمعة للتوزيعات، والتي تمنح صاحبها الحق، في تحصيل الأرباح في السنوات التالية.

النوع الثاني وهي الأسهم الممتازة القابلة للتحويل، والتي يمكن تحويلها إلى أسهم عادية، في حالة رغبة مالكها.

ثم يأتي السهم الممتاز ذو الحق في التصويت، وذلك عكس قاعدة عدم وجود حق التصويت لأصحاب الأسهم الممتازة.

إلى جانب السهم الممتاز المشارك، والذي يشترك مع الأسهم العادية في نسبة الأرباح المنظمة.

أما السهم الممتاز القابل للاستدعاء، فهو يعطي الحق للشركة في استدعاء السهم الممتاز بعد فترة.

وأخيرا يأتي السهم الممتاز القابل للتحويل الإجباري، والذي يلزم المستثمر بتحويل الأسهم الممتازة إلى أسهم عادية خلال فترة محددة.

اترك رد