مضارب الاسهم

مضارب الاسهم

مضارب الاسهم

 

مضارب الاسهم, في طبيعة الحال لا يوجد سوق مالي في العالم لا يوجد فيه مضاربات. ويوجد في الأسواق ما يسمون بالمضاربين، وهم يلعبون دورا فعالا ومهما فيه. وتعتبر المضاربة في بعض الأسواق المالية مثل الأسواق الصغيرة حدثا رئيسيا من عملية التداول. ومع كل ذلك فانه يوجد الكثير من الأشخاص الذين يسمعون بكلمة المضاربة لا يعرفون معناها بالشكل الدقيق. لذلك سوف يتم شرح معني مضارب الاسهم في هذا المقال.

 

 

مضارب الاسهم وما هي المضاربة؟

المضاربة في الأسهم عبارة عن شراء سهم أو أسهم معينة في شركة ما على أمل وتقدير أن يرتفع سعر ذلك السهم في المستقبل القريب. كذلك العكس حيث يمكن أن تكون المضاربة ببيع أصل ما في الوقت الحالي من أجل شرائه في المستقبل بسعر أقل. وبطبيعة الحال سيكون المضارب معرضا أن يتكبد الخسارة إذا كان تحرك السهم ضد الإتجاه المتوقع له.

إن من أكثر الأساليب شائعة الخطورة من حيث التداول في الأسواق المالية هي المضاربة في الأسهم. ومع كل هذه الخطورة المتواجدة إلا أن المضاربين يلعبون أهم الأدوار في السوق المالي. وفي بعض الأحيان يحاول المضاربون الاستفادة من أسعار الأصول والتي ذات تقلبات قصيرة المدى. ولا يكترثون بالأساسيات وجل تركيزهم يكون على تحركات الأسعار الصافية.

 

اضغط هنا لتستثمر في أشهر الأسهم العالمية وبدون عمولة استثمر الآن

من هو مضارب الاسهم؟

إن أبسط تعريف يذكر للمضارب هو الشخص الذي يقوم بشراء الأوراق المالية والأسهم ليتم بعد ذلك بيعها بربح.

ولعل ذلك السؤال قد تبادر الي ذهنك أليس هو نفس الشي الذي يفعله المستثمر؟
يوجد اختلاف رئيسي بينهم وهو عند المضارب، حيث أنه يكون غير مهتم بالاحتفاظ بالاوراق المالية التي تم شرائها لفترة طويلة بل على عكس ذلك تماما لان السبب الرئيسي عند المضاربين لشراء الأووراق الماليو هو بيعها بربح فقط وليس الإحتفاظ بها كما يفعل المستثمرون.

كما ويتصف المضارب في الأسواق بوضعه تنبؤات حذرة ودقيقة حول توجه الأسعار المستقبلية للسلعة التي تم شرائها في سوق معين ولكن كل اهتمامه فقط يكون في فروق الأسعار.

 

 

أنواع المضاربين للاسهم

يتخصص المضاربون في أسواق معينة مثال ذلك أن يختص مضارب معين في تداول السلع وأسواق السلع فقط.
وكما ويتداول كل مضارب على ما يرغب به او يكون علي خبرة وعلم به أكثر لذلك فانه يوجد نوعين رئيسيين من المضاربين في الأسواق المالية وهم:

المضاربون على الصعود

يعرف هؤلاء المضاربون بالمتفائلين لان طبيعة عملهم هي دخول السوق وعند توقع ارتفاع سعر أداة معينة أو سهم يقومون بشرائها فورا بهدف بيعها لاحقا لتحقيق الربح وبذلك يتسفيدون بشكل كبير من فرق السعر وبعد ذلك يغادرون مركز التداول.

المضاربون على الإنخفاض

ويطلق عليهم اسم المضارب الدب ويكون هذا المضارب متشائما مع توقعه انخفاض في الأسعار ويكون في مركز التداول عن طريق مراكز البيع على كل من الأصول المرتفعة وذلك لتأمين الأرباح مقابل أن ينخفض السعر، فاذا حدث ما يجب وانخفضت القيمة للورقة المالية فانهم يجنون المال من فرق السعر.

 

 

أنواع المضاربة

يوجد نشاطات كثيرة للمضاربة في جميع الأسواق العالمية وسوف اذكر اكبر سوق للمضاربة وهو:

المضاربة في سوق الأسهم
يطلق اسم أسهم المضاربة علي الأسهم التي تتصف بالمخاطر العالية. وأوضح مثال يمكن أن يسهل هذا الأمر هو الأسهم الصغيرة أو ما تعرف باسم penny stocks حيث تتمتع هذه الأسهم بأسعار قليلة لكن مع عوائد كبيرة بسبب المخاطرة العالية التي تكون مرافقة لها. وبذلك فان المضاربة تتم في سوق الأسهم مباشرة حيث تقوم بشراء أو بيع الأسهم على حسب توقعات بارتفاع الأسعار أو انخفاضها وتحقق الربح وقتها.

 

 

 

اترك رد