أهم 3 مؤشرات أسهم عالمية عليك معرفتها لاستثمارٍ أكثر أماناً لعام 2023

أهم 3 مؤشرات أسهم عالمية عليك معرفتها لاستثمارٍ أكثر أماناً لعام 2023

موضوعنا اليوم في موقع أكاديمية تعلم الفوركس LFB عن أهم مؤشرات بورصات الأسهم الرئيسية عالمياً ومعلومات عن أبرزها في الأسواق الماليةالرئيسية. ويرجع اهتمامنا بالحديث عن مؤشرات تداول الأسهم الرئيسية وأهمها إلى أنها بداية الطريق لكل متداول حديثٍ في الأسواق المالية وعنصر أساسي للارتقاء باحترافية متداول الأسهم لمستويات خبرة أعلى، وبالتالي يساعده ذلك في قدرته على إدراك المخاطر بشكلٍ أفضل، واتباع استراتيجيات تداول آمنة ذات نسبة مخاطر معقولة ويقدر على تداركها.

ما هي مؤشرات الأسهم؟

يوضح مؤشر سوق الأسهم مدى تفاؤل أو تشاؤم المستثمر نحو تحول اقتصاد ما. ويجمع البيانات من مجموعة متنوعة من الشركات عبر مختلف الصناعات. تشكل هذه البيانات معًا صورة تساعد المستثمرين على مقارنة مستويات الأسعار الحالية مع الأسعار السابقة لحساب أداء السوق.
تركز بعض المؤشرات على مجموعة فرعية أصغر من السوق. على سبيل المثال، يتتبع مؤشر ناسداك عن كثب قطاع التكنولوجيا.

لذلك إذا كنت تريد تداول أسهم الشركة العاملة في قطاع التكنولوجي، عليك إلقاء نظرة على مؤشر بورصة ناسداك.
تختلف المؤشرات أيضًا في الحجم، حيث يتتبع بعضها عددًا قليلاً من الأسهم، والبعض الآخر يبحث في الآلاف من الأسهم. يخدم كل مؤشر غرضًا فريدًا ليتناسب مع مستثمرين مختلفين يهتمون بقطاعات مختلفة.
لذا، يمكن القول أن كل مؤشر له هدف خاص، ويحقق فائدة متميزة عن غيره، ومن الصعب تحديد أي منها الأفضل.

ما هي أهم مؤشرات الأسهم العالمية الرئيسية؟

فيما يلي نتطرق إلى أهم 3 مؤشرات مالية في أسواق الأسهم العالمية:

1- مؤشر داو جونز الصناعي الأمريكي “DJIA”:

يعرف مؤشر داو جونز الصناعي الأمريكي أيضاً بـ “مؤشر الداو”، وبالانجليزية مؤشر “Dow Jones Industrial Average” أو “DJIA”.

مؤشر الداو جونز الصناعي يضم أبرز وأهم 30 شركة أمريكية صناعية في بورصة نيويورك، والتي قد انضمت إليها لاحقاً شركات أمريكية أخرى تتبع لبورصة ناسداك. لا تتغير به قائمة الأسعار المرجحة بشكل متكرر وغير منتظم، لكنها تمتاز بالاستقرار النسبي.

وتتنوع طرق الاستثمار في مؤشر الداو جونز الأمريكي كالاستثمار من خلال صناديق المؤشرات أو المشتقات التي تعتبر عقود الخيارات والعقود الآجلة أبرز أمثلتها.

2- مؤشر ستاندرد اند بورز 500 “S&P 500 Index”:

مؤشر ستاندر آند بورز 500 هو اختصاره من أصل تسميته بالإنجليزية “S&P 500″، ويمثل هذا المؤشر مقياساً لأداء سوق الأوراق المالية لأهم وأكبر 500 شركة ومؤسسة مالية أمريكية في قطاع البنوك ومجالات الاستثمار المالي.

3- مؤشر ناسداك 100 “NASDAQ”:

مؤشر ناسداك 100 هو المؤشر المالي التابع لبورصة ناسداك التي تعتبر أكبر بورصة في الولايات المتحدة الأمريكية وتعمل على أساسات الشاشات الالكترونية، وينضم لها حوالي 3200 شركة أمريكية من أكبر شركات التكنولوجيا وشركات التقنية ذات أسهم بقيمة عالية ومعروفة عالمياً.

Nasdaq 100 هو مؤشر أضيق من التي ذكرناها قبل، وهو يركز على أكبر 100 شركة من شركات تداول الأسهم الأمريكية المدرجة في مجال التكنولوجيا. ويعتبر الأمثل للمهتمين من المتداولين بأسهم شركات التكنولوجيا ذات الأداء العالي والذي يستحق الاستثمار به.

مؤشرات أسهم مالية أخرى ذات أهمية ونطاق أصغر

بعيدًا عن مؤشرات البورصة الشهيرة التي سلف ذكرنا لها أعلاه، فيوجد أيضاً غيرها الآلاف من مؤشرات الأسواق ذات الشهرة والأهمية الأقل منها. إذا أردت أن تقوم بتداول أسهم شركة ما، يمكنك العثور على مؤشرات تعكس أداء الأسهم في بلد معين أو التي تقوم بأعمال تجارية في قطاع معين من الاقتصاد.

تفصل بعض المؤشرات الشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة إلى فئات مختلفة. يستخدم البعض الآخر استراتيجيات الاستثمار مثل النمو أو القيمة أو استثمار الأرباح لتحديد الأسهم المكونة. أياً ما كانت الأسهم التي تحوز اهتمامك، ستجد هناك مؤشر رئيسي يضم شركات عالمية بارزة في مجالها.

أدى ظهور الصناديق المشتركة للمؤشر وصناديق الاستثمار المتداولة إلى انتشار المؤشرات لمساعدة مديري الصناديق على استخدام استراتيجيات الاستثمار السلبي لتقليل التكاليف في تداول أسهم الشركة والسماح للمستثمرين بتكييف تعرض محفظتهم كما يحلو لهم بالضبط.

  • راسل 2000:

يتألف مؤشر راسل 2000 من 2000 شركة صغيرة الحجم، ويُنظر إليه على نطاق واسع باعتباره أفضل معيار لأداء الشركات الأمريكية الأصغر. يبلغ متوسط ​​قيمة الأسهم في راسل 2000 قيمة سوقية تبلغ حوالي 2.3 مليار دولار، لكن متوسط ​​القيمة السوقية يبلغ 933 مليون دولار فقط (بمعنى أن النصف أصغر).

بشكل عام، تميل الأسهم الصغيرة إلى زيادة احتمالية تقلبها مقارنةً بغيرها من أسهم البورصات العالمية ذات رؤوس الأموال الكبيرة، ولكنها تميل أيضًا إلى التفوق على الأسهم الكبيرة على المدى الطويل. وخلال فترات زمنية أقصر، يمكن أن تعمل الشركات الصغيرة بشكل مختلف تمامًا عن أداء الأسهم الكبيرة.

  • راسل 3000:

إذا كنت تبحث عن مؤشر “إجمالي سوق الأسهم”، فإن Russell 3000 هو هذا المؤشر. المؤشر عبارة عن مزيج من Russell 2000 و Russell 1000، والذي يحتوي على أكبر 1000 سهم في السوق.

الفكرة وراء Russell 3000، والصناديق التي تتعقبها، هي أنها توفر الانكشاف على سوق الأسهم الأمريكية بالكامل – ليس فقط أكبر الشركات وليس فقط قطاع الشركات الصغيرة المتقلبة نسبيًا.

المؤشرات حسب أنواع الأسهم

مؤشر قيمة S&P 500

يتكون مؤشر S&P 500 من الأسهم الموجودة في S&P 500 والتي تعتبر ذات “خصائص قيمة”. هذه هي الأسهم التي يتم تداولها بشكل عام بمضاعفات منخفضة نسبيًا لقيمها الدفترية وأرباحها وتميل إلى أن تكون أكثر نضجًا وأبطأ نموًا.

مؤشر S&P 500 للنمو

تعتبر الأسهم في S&P 500 لها “خصائص نمو” تشكل مؤشر S&P 500 للنمو. على الرغم من عدم وجود عمليات قطع محددة للتمييز بين أسهم النمو، إلا أنها عمومًا (ولكن ليس دائمًا) شركات ذات نمو مبيعات أعلى من المتوسط وتتاجر بنسب عالية نسبيًا من السعر إلى الأرباح.

كيف تقرأ مؤشر سوق الأسهم؟

عندما يقوم المستثمر بتداول أسهم شركة ما فإنه يحتاج إلى مؤشر لقياس الأداء والقيمة (كما سبق وأشرنا)، تتطلب قراءة المؤشر بشكل صحيح أن تنظر في كيفية تغير قيمة المؤشر بمرور الوقت. تبدأ مؤشرات سوق الأسهم الجديدة دائمًا بقيمة ثابتة معينة بناءً على أسعار الأسهم في تاريخ بدايتها. بعد ذلك، تقيس قيم المؤشر المستقبلية ارتفاع وانخفاض أسعار تلك الأسهم المكونة.

لا تستخدم جميع مؤشرات أسواق الأسهم نفس قيمة البداية، ومع ذلك، فإن مجرد قياس تغيرات المؤشر باستخدام النقاط يمكن أن يكون مضللاً. لذلك من الأفضل التركيز على النسب المئوية بدلاً من التركيز على حركات النقاط.

علاوة على ذلك، حتى مؤشرات سوق الأسهم الأكثر شيوعًا لا تقيس بشكل عام أداء السوق بأكمله. إن معرفة الأسهم الموجودة في المؤشر يمكن أن يخبرك بأجزاء سوق الأسهم التي تساهم في أداء هذا المؤشر ويمكن أن يفسر سبب عدم أداء المؤشرات الأخرى بنفس الطريقة.

    كاتب المقال

    محمد م.

    محمد م.

    اترك تعليقاً

    لن يتم استخدام بريدك الإلكتروني لأغراض أخرى غير تنبيهك في حال تم الرد على تعليقك.

    التعليقات